الرئيسية - أخبار - عيدروس الزبيدي يستفز الرئيس هادي من عدن والسعودية تعجز عن كبحه

عيدروس الزبيدي يستفز الرئيس هادي من عدن والسعودية تعجز عن كبحه

وضع اكليل الزهور عيدروس الزبيدي
الساعة 04:23 مساءً (صيرة بوست _ المشهد اليمني)

منذ بدأت تحركات الانتقالي نحو قيام دولة جنوبية وبعد عودته إلى عدن قبل يومين منذ توقيع اتفاقية الرياض الأخيرة بين طرفي الانتقالي والشرعية برعاية المملكة العربية السعودية، واستقباله في المطار على أضواء السيارات، بعد ان أحبطت قوات المملكة الاستقبال الذي أعده انصار الانتقالي لاستقباله في المطار، يحاول ويحرص (عيدروس الزبيدي) على الظهور كرئيس دولة متجاوزا للرئيس هادي بكل صلاحياته الدستورية والقانونية مما يعد تحركات الزبيدي تهديدا لنسف اتفاق الرياض برغم استلام القوات السعودية الملف الامني للعاصمة المؤقتة وعجزت من كبح جماح الانتقالي والتزامه ببنود اتفاق الرياض .

اليوم يقوم بوضع "إكليل من الزهور" على ضريح الجندي المجهول، ليثبت أن اتفاقية الرياض وبنودها التفصيلية ما تزال غامضة، وهو ما يؤكده عدم عودة الحكومة كاملة ومعها رئيس الجمهورية بحسب ما نصت عليه بنود الاتفاقية بعد أسبوع من التوقيع.



كل هذا يعزز من حضور الانتقالي برئاسة الزبيدي، برغم الضغوطات التي مورست من أجل إنجاح الاتفاقية وقيام قوات سعودية باستلام أمن عدن ومطارها من أجل إلزام جميع الأطراف بتنفيذ بنود اتفاقية الرياض.

الزبيدي المدعوم بقوة من نظام الإمارات يعتبر نفسه الممثل الوحيد للقضية الجنوبية ويتصرف كرئيس دولة، خاصة بعد الخلافات الأخيرة بين أطراف الشرعية ذاتها وانقسامها إلى جناحين، جناح وقع مع الانتقالي ولا أحد يعرف بالضبط على ماذا حتى الآن، والجناح الآخر الذي يقوده الميسري والجبواني لا يزال يعتبر ما حدث في عدن انقلاب على الدولة والرئيس هادي مثله مثل الذي حدث في صنعاء ويقودان تحركات واسعة لتعزيز دورهما السياسي.

أحبطت القوات السعودية مراسيم الاستقبال التي كان أنصار المجلس الانتقالي الجنوبي قد أعدوها لاستقبال رئيس المجلس الذي وصل إلى مطار عدن مساء أمس الخميس.

وبحسب مصادر في مطار عدن، فإن القوات السعودية وجهت بإطفاء الكهرباء من مبنى وبرج المطار، لحظة وصول رئيس المجلس الانتقالي الجنوبي، عيدروس الزبيدي، وإغراق المطار بالظلام، ما تسبب في إرباك المشهد، وفشل الاستقبال الرسمي الذي كان أنصار الانتقالي قد أعدوه له.