الرئيسية - أخبار - انطلاق المؤتمر الاول للبناء والمقاولات يوم غدا في عدن

انطلاق المؤتمر الاول للبناء والمقاولات يوم غدا في عدن

ابو بكر سالم باعبيد
الساعة 09:50 مساءً (صيرة بوست _ نبيل غالب)

ينعقد في عدن يوم غد _ (مؤتمر ومعرض عدن الاول للبناء والمقاولات )_ خلال الفترة " 25_ 26 من الشهر الجاري، تنظمه مؤسسة المستثمر للمؤتمرات والمعارض، بالتنسيق مع الغرفة التجاريه والصناعيه، والهيئه العامه للإستثمار بعدن.

وافاد أبو بكر سالم باعبيد_ رئيس الغرفة التجارية والصناعية بعدن في تصريح صحفي، ان المؤتمر سيعمل على تشخيص طبيعة الواقع الاستثماري في مدينة ( عدن )_ بمشاركة مايقارب من ( 30 )_ استثمار، وكذلك ( 22 )_ ورقة عمل مقدمه من قبل رجال اعمال وشركات استثماريه ومختصين من جامعة عدن.



واوضح ان المؤتمر ليس ك سابقيه من المؤتمرات ال ( 5 )_ التي عقدت في ( عدن )_ حول الاستثمار بشكل عام، وإنما يعتبر مؤتمر متخصص ينعقد لاول مرة في مدينة ( عدن )_ يقف امام أوضاع سركات المقاولات والبناء، ومؤاهلاتها في تنفيد مشاريع البناء، مشيرآ الى اهمية انعقاد المؤتمر في العاصمه ( عدن )، خاصه بعد ان انتهاء شركات المقاولات في الجنوب وكذلك في الشمال بسبب نتائج حرب ( 2015 )_ المستمرة الى يومنا هذا، مما ادى الى ايقاف عجلة الاعمار، والتي تعتبر الحلقه الاضعف في الوقت الراهن، حيت لاتوجد شركات مؤهله في هذا مجال المقاولات بالتقنيات المطلوبة.

ونوه بدور الاشقاء في المملكه العربيه السعوديه من خلال ( البرنامج السعودي لإعمار اليمن )_ الذي يجب علينا ان نستعد له، والقيام بتأهيل شركات المقاولات من خلال نتائج مخرجات المؤتمر، ليكون خطة عمل يمكننا ان نسير عليها لإعمار العاصمه المؤقته ( عدن )_ مستفيدين من الدعم المالي للبرنامج_ حسب وصفه.

وذكر انه قد تم العام الماضي طلب تأهيل عدد ( 50 ) شركة في البناء، تقدم الى وزارة التخطيط تمثل اليمن أو عدن للقيام بمشاريع إعادة الاعمار، ولم تكن هناك واحده لديها كل المقومات لتنفيد ذلك، مشددآ على انه لانريد الاتفاق مع شركات اخرى من خارج عدن، وبالتالي نسعى لمزيد من الجهد لانجاح فعاليات المؤتمر لوضع الاساس مستقبلآ لتأهيل شركات المقاولات.

وقال في سياق تصريحه_ ان واقع الحال بسبب الظروف السياسيه السابقه، يجب ان تتغير حاليآ الى الافضل، وان نعطي اشارة ايجابيه للمانحين بإننا نعمل بجهد لنكون عند المستوى المطلوب لتنفيد مشاريع اعادة الاعمار، خاصه بعد ان دمرت الحرب مايقارب من ( 250 )_ شركة ومصنع في ( عدن )_ سيقف المؤتمر امام أوضاعها، من ناحية المبنى والاصول، وكيف يعاد بناءه مره اخرى، لافتآ الى طلب منظمة الامم التحدة من إعادة عدد ( 5 ) الف موظف الى اعمالهم، والتي لابد ان تكون مخرجات المؤتمر واضحه بهذا الخصوص من خلال إعادة تأهيل مرافق العمل، مؤكدآ انه ليس امامنا سوى النجاح وليس غيرة، مستفيدين من تجاربنا السابقه.

وعبر في ختام تصريحه عن أمله في ان تكون مخرجات المؤتمر تصب في ايجاد شركات نمودجيه في البناء والمقاولات لاعادة اعمار ماخلفته الحرب في مدينه ( عدن )_ مؤكد وقوف الغرفة التجاريه والصناعيه بعدن الى جانب السلطه المحليه ممثله بالمحافظ الاخ/ احمد حامد لملس_ لإعادة تنشيط العمل، مستفيدين من المقومات الجبارة في المدينه، مينائي عدن الجوي والبحري وغيرهما.