مولانا العطعوط !

2021/01/31 الساعة 03:39 صباحاً

يحدثنا الأديب والكاتب الصحافي المصري الراحل أنيس منصور عن طرق وأساليب وحِيَل كانوا يتبعونها لسرد أحداث وصناعة قصص صحافية ممتعة للقراء.

 

ومرة طُلب من أحد الصحافيين أن يتنكر في زي ديني، و"ألبسناه جبة وقفطاناً وعِمّة، وعلقنا على رقبته مسبحة كبيرة"، ثم طُلِب من عدد من الصحافيين والصحافيات أن يلفتوا انتباه الجمهور لبركات الشيخ "المزوّر" الذي أطلقوا عليه لقب "عطعوط".

 

وبدأ العامة يسمعون عن بركات هذا العطعوط الذي نصب له خيمة يتلقى فيها المريدين، ومنهم بعض زملائه الصحافيين الذين كانوا يندسون بين الزوار لتسجيل القصص والحكايات والمواقف.

ولم تمرَّ فترة وجيزة إلا وقد اشتهر الشيخ عطعوط، وبدأ أصحاب الحاجات يَفِدون إليه للتداوي وطلب الرزق والإنجاب وفك السحر وكتابة المحوات والتعاويذ.

 

واستمرت اللعبة فترة، جمع الصحافيون والصحافيات خلالها مادة غزيرة مع تزايد أعداد الرواد والمريدين.

وفجأة ملَّ الصحافي العطعوط من المهنة، ورفض أن تستمر اللعبة، وطلب العودة لعمله، وتحت إلحاحه، و نزولاً عند رغبته انتهت اللعبة، واختفى العطعوط من خيمته فجأة.

 

وبدأ العامة ينسجون التفسيرات المختلفة لاختفاء العطعوط، وكان أبرزها أن ولي الله الصالح "ذهب إلى الأراضي المقدسة"، ونسجت الحكايات والتفاسير المختلفة عن الكيفيات التي طار بها ولي الله الصالح العطعوط، ونوع المعجزة التي حملته إلى هناك.

 

كان الهدف من الحيلة التي لجأ لها أنيس منصور - وهو واحد من قلة في الوطن العربي من أهل "القفشات" - أن ترصد الصحافة نشأة الخرافة وتطورها لدى العامة، وكيف يتحول محرر صحافي مغمور إلى إنسان خارق يشفي المرضى ويمنح الرزق ويهب الولد ويطير في الهواء، ويقترب من مرتبة عيسى بن مريم، ثم يختفي فجأة كما ظهر فجأة، وينتقل بسرعة البرق إلى الديار المقدسة، وكيف يظل الناس يخترعون الحكايات والخرافات والأقاصيص.

 

كانت تلك حيلة أشبه ما تكون بالحبكة الفنية لهدف معرفي نبيل، لكن عطعوطاً في اليمن أخذه كهنة ماهرون ورسموا له حركات يديه وشفتيه، وصاغوا له خطاباته، وعملوا على إعادة منتجة صورته، وتزيا بأزياء الأولياء، وأصبح يطل على العامة من على شاشة يمارس عليهم "العطعطة" التلفزيونية والإذاعية والصحافية في أسلوب تمثيلي يعكس مدى الإمكانات التي بُذلت، لإخراج صورة هذا العطعوط الذي أصبح يتلقب ب"عَلَم الهدى ونبراس أهل البيت وقرين القرآن، وقائد أنصار الله"، وغيرها من ألقاب اشتغلت عليها آلة إعلامية ضخمة، وإمكانات سحرية هائلة، لمحو صورة "السائق" القديم وإعادة إنتاج صورة العطعوط الذي سرق أموال الناس وزجّ بهم في حروب لا تنتهي، لمجرد أنه افترى أن الله اختاره دون غيره، واصطفاه على من هم سواه، وأصبح أصحابه يرددون ليل نهار "اللهم إنا نتولاك...ونتولى من أمرتنا بتوليه: سيدي ومولاي عبدالملك بدر الدين الحوثي".

 

مرحباً بكم إلى خيمة العطعوط، إلى خيمة أو كهف "السيد العَلَم وقرين القرآن، ونبراس أهل البيت عليهم السلام"!

مرحباً بكم إلى زمن الدجل والشعوذة وأولياء الله العطاعيط المزورين، إلى أكبر حفلة زار شهدها تاريخنا المعاصر في "اليمن السعيد".